الرئيسية / البيئة والمناخ / COP28 في دبي، تحرك عالمي مشجع لمواجهة تحديات التغير المناخي
WhatsApp Image 2023-12-03 at 16.35.22

COP28 في دبي، تحرك عالمي مشجع لمواجهة تحديات التغير المناخي

 

اشراق الصبري

يعد مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 حدثًا فريدًا وحاسمًا، حيث يُعقد المؤتمر الثامن والعشرون في مدينة دبي، الإمارات العربية المتحدة ليكون مرحلة حاسمة في جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى اتفاقيات وتدابير تسهم في مكافحة التغير المناخي وتحقيق التنمية المستدامة.

وتعتبر الإمارات العربية المتحدة مكانًا مناسبًا لعقد هذا المؤتمر المهم، حيث تلعب دورًا رائدًا في التصدي للتحديات المتعلقة بالتغير المناخي كونها من أوائل الدول التي أدرجت مكافحة التغير المناخي ضمن أجندتها الوطنية، وقد أظهرت التزامًا قويًا بتعزيز الاستدامة وتنويع مصادر الطاقة، بما في ذلك الاستثمار في الطاقة المتجددة وتطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في قطاعات مختلفة.

وتتطلع الدول المشاركة في COP28 إلى تحقيق نتائج ملموسة وتعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة التغير المناخي. ومن المتوقع أن يتم تناول عدة قضايا مهمة خلال المؤتمر، بما في ذلك تقييم التقدم المحرز في تنفيذ اتفاقية باريس للمناخ وتعزيز التزامات الدول في تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة. سيناقش المشاركون أيضًا التحديات التي تواجه المناطق الأكثر تأثرًا بالتغير المناخي، مثل الزواحف الجليدية وارتفاع منسوب البحار .

بالإضافة إلى المباحثات الرسمية، ستشهد COP28 أيضًا تنظيم فعاليات متنوعة تهدف إلى تعزيز الوعي العام بأهمية التغير المناخي وتعزيز التحرك العالمي. حيث تشارك المنظمات غير الحكومية والشركات والمجتمع المدني والشباب في جلسات نقاش وورش عمل ومعارض لعرض التكنولوجيا البيئية والابتكارات المستدامة.
وتبنى المؤتمر، الذي يستمرّ أسبوعين، قرار تنفيذ إنشاء صندوق “الخسائر والأضرار” المناخية للتعويض على الدول الأكثر تضررًا من تغيّر المناخ، في خطوة إيجابية في اتجاه تخفيف التوترات المتعلقة بالتمويل بين دول الشمال والجنوب.
وقال رئيس كوب28 الإماراتي سلطان الجابر بعد اعتماد قرار “تشغيل” الصندوق الذي أُقرّ إنشاؤه في كوب27، “أهنئ الأطراف على هذا القرار التاريخي. إنه يبعث إشارة زخم إيجابية للعالم ولعملنا”.

وسبقت هذا القرار مفاوضات شاقة بين دول الشمال ودول الجنوب، وذلك للتعويض على الدول الأكثر تضررًا من تغيّر المناخ. لكن تحالف الدول المؤلفة من جزر صغيرة Aosis كان لديه ردة فعل استباقية، فقال إن “العمل لم ينتهِ بعد”. وأضاف “لن يهدأ لنا بال حتى يتم تمويل هذا الصندوق بشكل مناسب والبدء في تخفيف العبء عن المجتمعات الضعيفة”.

وتعهدت كل من ألمانيا والإمارات العربية المتحدة بشكل مفاجئ في مستهل المؤتمر بتقديم كل منهما 100 مليون دولار أمريكي (نحو 183 مليون يورو) لأجل التعويض عن أضرار مناخية في دول معرضة للخطر بشكل خاص. ولا يزال يتبقى معرفة قيمة الأموال التي ستُخصص لهذا الصندوق الذي سيتمّ إنشاؤه في البنك الدولي في البداية.

ومن شأن تبني هذا القرار أن يمهّد الطريق للإعلان عن الوعود المالية من جانب الدول المتقدمة. وأفاد مفاوضون أن الاتحاد الأوروبي وألمانيا وفرنسا والدنمارك إضافة إلى الإمارات يُفترض أن تخصص بحلول السبت مئات ملايين الدولار لإطلاق الصندوق. إلا أنّ رايتشل كليتوس من منظمة Union of Concerned Scientists الأميركية، أشارت إلى “أننا نتوقع وعودًا بالمليارات، وليس الملايين”.
ويمثل مؤتمر COP28 يمثل للدول لتبادل الإطلاع على آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 في دبي، ويُنصح بالتواصل مع مصادر الأخبار الموثوقة والمنظمات المعنية بالتغير المناخي مثل الأمم المتحدة والمنظمة البيئية العالمية (UNEP) ومكتب تغير المناخ التابع للأمم المتحدة (UNFCCC).

شاهد أيضاً

53373094409_b37bb45917_c

مخرجات قمة المناخ ودور منظمات المجتمع المدني اليمنية والعربية في COP28

  أثمر مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ بدورته الثامنة والعشرين (COP28)، والذي …