الرئيسية / الصحة و السكان / ارتفاع نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تهدد حياة الأطفال في أفريقيا
unnamed (1)

ارتفاع نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تهدد حياة الأطفال في أفريقيا

 

جنيف – ١٨ يونيو ٢٠٢٤

كشفت الدراسات الحديثة التي أجراها مستشفى جامعة جنيف (HUG) وجامعة جنيف (UNIGE) عن ارتفاع مثير للقلق في البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية بين الأطفال في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وفي بيان صحفي تلقت يمن ساينس نسخة منه، يُظهر تحليلان شاملان يركزان على البكتيريا المعوية، التي تسبب معظم حالات العدوى الغازية لدى الأطفال حديثي الولادة في المنطقة، مستويات مقاومة مثيرة للقلق تهدد فعالية العلاجات القياسية.

حيث تسلط الدراسة الأولى الضوء على أن 41% من بكتيريا الإشريكية القولونية و85% من بكتيريا الكليبسيلا الموجودة في عينات دم الأطفال مقاومة للعلاجات شائعة الاستخدام. بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسة أن ثلث الأطفال مصابون بالبكتيريا المعوية المقاومة للسيفالوسبورين. وتؤكد هذه النتائج الحاجة الملحة لخيارات العلاج البديلة، والتي غالبا ما تكون نادرة في المنطقة.

وشددت الدكتورة نويمي فاغنر من HUG وUNIGE، التي قادت البحث، على خطورة الوضع قائلة “لقد لاحظنا وجود نسبة كبيرة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، خاصة في دم المرضى الصغار. إن المقاومة لكل من المضادات الحيوية من الخط الأول والثاني المستخدمة في العلاج عالية للغاية”.

وعلى الرغم من ارتفاع معدل الوفيات الناجمة عن مقاومة المضادات الحيوية في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، وخاصة في غرب أفريقيا حيث يتجاوز 100 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص، هناك نقص في البيانات الوبائية حول تأثيرها على الأطفال.

في حين كشفت الدراسة الثانية أن 32.2% من الأطفال يحملون البكتيريا المعوية المقاومة للسيفالوسبورين، وأن العلاج في المستشفى يزيد من خطر الإصابة بهذه البكتيريا. حيث تقول الدكتورة أنيك جاليتو لاكور من HUG وUNIGE “إن الاستخدام غير السليم للمضادات الحيوية في المستشفيات، بسبب نقص أدوات التشخيص، يؤدي إلى تفاقم المشكلة. كما أن سوء الاستخدام هذا يعزز انتشار البكتيريا المقاومة، مما يخلق حلقة مفرغة”.

ويدعو الباحثون إلى اتخاذ إجراءات فورية لإدارة مقاومة المضادات الحيوية والسيطرة عليها في المنطقة. ويشمل ذلك إدارة أفضل للمضادات الحيوية، وتحسين تدابير النظافة، وتعزيز الوصول إلى الاختبارات المعملية لضمان الاستخدام المناسب للمضادات الحيوية. وسلط الدكتور فاغنر الضوء على إمكانات مبادرات مثل المختبر الصغير لمنظمة أطباء بلا حدود، والذي يوفر مختبرات بكتريولوجية قابلة للنقل وبأسعار معقولة.

وخلص الدكتور فاغنر إلى أن “الوضع مثير للقلق ويتطلب تدخلات عاجلة وموجهة لمنع المزيد من تصاعد مقاومة المضادات الحيوية في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا”.

شاهد أيضاً

we-can-end-cervical-cancer-banner-23

إطلاق الاستراتيجية الإقليمية للتخلص من سرطان عنق الرحم لشرق المتوسط

11 يناير 2023 | القاهرة، مصر أطلق المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط رسميًّا …