الرئيسية / البيئة والمناخ / بمشاركة يمنية، انطلاق فعاليات الاجتماع الأول لمؤلفي النسخة السابعة من توقعات البيئة العالمية

بمشاركة يمنية، انطلاق فعاليات الاجتماع الأول لمؤلفي النسخة السابعة من توقعات البيئة العالمية

First Global Author's Meeting of the Seventh Global Environment Outlook

بانكوك – خاص يمن ساينس

عبدالرحمن أبوطالب

 

انطلقت اليوم الأثنين ١٣ مارس في العاصمة التايلاندية بانكوك فعاليات الإجتماع العالمي الأول للمؤلفين الخاص بالإصدار السابع من توقعات البيئة العالمية “جيو٧ (GEO-7)” وسيستمر الإجتماع خلال الفترة من ١٣ إلى ١٧ مارس ٢٠٢٣. بمشاركة ٢٥٠ مشاركا من مختلف دول العالم.

تشمل فعاليات هذا الحدث إجتماعات موازية للفريق الإستشاري العلمي للخبراء متعددي التخصصات وكذا المجموعة الإستشارية لأصحاب المصلحة المتعددة من الحكومات والمنظمات الدولية. وكان قد سبق هذين الإجتماعين ورشتي عمل عقدتا في الفترة من ٨ إلى ١٠ مارس ٢٠٢٣. حول مسارات الحلول التي سيتم استعراضها في جيو٧ والسيناريوهات والنماذج المصاحبة لها.

يهدف الإجتماع إلى القيام بتوسيع المخطط التفصيلي للتقرير السابع والموافقة على عملية صياغة فصول معينة من التقرير هي المقدمة، الموجهات، حالة واتجاهات البيئة، السياسة وأخيرا فصل التوقعات، بالإضافة إلى بحث إمكانية البدء في صياغة المسودة الأولية للتقرير.

جدير بالذكر أن التوقعات البيئية العالمية “جيو GEO” هي عبارة عن سلسلة من التقارير التي تستعرض حالة واتجاه البيئة على مستوى العالم يقوم بها برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP). تهدف هذه التقارير إلى تقديم تقييمًا عاما للوضع الحالي للبيئة، على المستويات الإقليمية والوطنية والمحلية حول العالم، وتقييمً فعالية السياسات والإجراءات المتخذة لمعالجة القضايا البيئية، وكذا توقعات الإتجاهات البيئية المستقبلية. وتكمن أهمية عمليه التقييم البيئي في أنه يتم من خلالها تقدير عواقب وآثار العمليات الطبيعية والأنشطة البشرية على البيئة أو التنبؤ بها. كما يمكن أن تتضمن التقييمات في نطاقها طرقًا لتقليل تلك الآثار أو تخفيفها أو القضاء عليها، وحتى للتعويض عن تأثيرها، حيث تقدم تقارير توقعات البيئة العالمية مجموعة من التوصيات من شأنها توجيه ودعم عملية صنع القرار البيئي ليس فقط للحكومات ولكن أيضًا لأصحاب المصلحة مثل الشباب والشركات والحكومات المحلية، وتهدف إلى تسهيل التفاعل بين العلم والسياسة.

ينخرط في عملية توقعات البيئة العالمية مجموعات مختلفة من الفاعلين على رأسهم أمانة برنامج الأمم المتحدة للبيئة التي تدير العملية عبر مختلف الهيئات الاستشارية والمؤلفين والزملاء الداعمين، وأخيراً الجهات الفاعلة من المجتمع المدني وقطاع الأعمال. يتوقع من المشاركين في عملية التوقعات وصياغة التقارير أن يشعروا أنهم كانوا قادرين على تمثيل آرائهم بشكل مناسب وتمكينهم من تغيير البيئة من خلال إسهامهم في التقييم وصياغة التقارير النهائية.

تقتصر المشاركة العربية في برنامج الزمالة المصاحب لهذا الإجتماع على شابين من اليمن وسلطنة عمان. حيث يشارك من سلطنة عمان الشاب طارق الخروصي، باحث دكتوراة في جامعة لندن. ويشارك من اليمن أصيل أبو طالب، وهو ناشط بيئي وباحث في تحولات أنظمة الطاقة، وطالب ماجستير في إدارة البيئة والموارد في جامعة أمستردام. الذي أدلى بتصريح خاص ليمن ساينس عن مشاركته في هذا الإجتماع قائلا “إنه لأمر رائع أن نرى مشاركة الشباب في مثل هذا التقرير التقييمي العالمي حيث يشارك النشطاء في بداية حياتهم المهنية والشباب في صياغة مثل هذه التقارير المهمة ذات الصلة بالبيئة لتزويد صانعي السياسات بحلول مباشرة ومركزة حول كيفية التنفيذ. مع الأخذ في الاعتبار المسارات المحتملة والتحليل التاريخي بما في ذلك التقييمات السابقة المعنية بتغير المناخ. أنا ممتن جدًا لكوني أمثل الشباب العربي في عملية هامة كهذه”.

شاهد أيضاً

Climate Change in the Last Decade

The last decade has seen a number of climate-related phenomena that have had a significant …