الرئيسية / البيئة والمناخ / كم تشبهين اكتوبر ؟ المناخ في قلب التغيرات
FB_IMG_1691189826764

كم تشبهين اكتوبر ؟ المناخ في قلب التغيرات

كم تشبهين أكتوبر؟

 

ألتقطت هذه الصورة بهاتفي ظهر اليوم.

قبلها كنت في مقهى وجلست الى جوار مرتادين آخرين نصفهم عرب واخرون أوروبيون في الغالب من أصول برتغالية بينهم كبار سن. في العادة تكون التحية والسؤال عن الطقس.

ردت إحداهن: ألسنا في نهاية شهر اكتوبر؟

 

هي بالفعل كبيرة سن. ويقد يظن السامع انها اكثر من ذلك. ربما تداخلت الفصول في ذهنها. ها هي تستبق قدوم الخريف ومدخل الشتاء لتقفز فصل الصيف المنتظر.

 

صيف أوروبا يعني انك ستذهب في فسخة من العمل والتزمات المدرسة، ستخطط لسفرية قصيرة او طويلة لكنها ضرورية حتى ان عدم الاقتدار على السفر يعني انك في خانة اجتماعية معينة وفي طبقة كادحة.

في الصيف، في العطلة المدرسية الكبيرة les grandes vacances ستسافر وتهيء جسدك وروحك لخوض مغامرات جديدة. الصيف يعني فيما يعنيه انك سترص الملابس الشتوية في خزانات خاصة، بروح انتقامية وبروح الظافر اخيراً ، وستنبش بفرح الاطفال أو ستشتري ملابس خفيفة قصيرة ملونة زاهية. الصيف يعني السفور والاستحمام بالشمس واستبدال جلد بجلد آخر. ويعني ايضا فتح القلب لسفر داخلي قصير، خطف قصة حب محمومة مكتملة الاركان والصرخات. لقد خلق الفرنسيون كلمة خاصة بقصص الحب التي تنبت في الصيف هي اشتقاق تصغير من كلمة حب amour. فيقولون: نزوة صيف amourette d’été.

 

لكن الاجواء هذه الايام بالفعل خريفية. أو هي شيء آخر غير فصل الصيف بكل مواعيده وما ينتظر منه.

سؤال الطقس هنا مهم. ليس ترفاً ولا ثقافة مكرّسة أنما شيئ تعيشه يوما بيوم.

مذ جئت الى فرنسا, كان ذلك في اول الامر قبل سنوات كثيرة قريبا ستكون العشرين، فهمت كيف تتوزع السنة على فصول اربعة شبه متماثلة تتمظهر في الطبيعة بجلاء. بينما كنت في اليمن اعيش ونعيش عمليا فصلين طويلين وخريف مفترض.

ففي الخريف لا يرى تساقط أوراق الشجر بل تشذّب الاشجار الفارعة كالسدر والطلح عند منتهاه. والخريف في معظم لهجات اليمن يعني قطاف الثمر. اخترَفَ أي غَنِم.

وفي السنوات العشر الاخيرة لمست تقلبات الجو ومزاجه السيء في بعض بلدان أوروبا.

لكني لم ار تسارعا كبيرا نحو امتزاج الفصول وتماهيها كما هو الامر في العامين الاخيرين.

عندما انتقلت الى هذه المدينة لاروشيل قبل اربعة اعوام كان ذلك في الصيف وكانت درجة الحرارة يومها اربعين درجة مئوية. بعد اربعة اعوام وفي نفس التوقيت وفي نفس المدينة درجة الحرارة ما دون العشرين حتى بت اخشى ان تشتغل المدفئة في الصيف وتكبدني فاتورة متخمة كريمة الأرقام كما تفعل في فصل الشتاء.

 

لكننا مع هذا موعودون بموجات حرارة مباغتة وزخات مطر ورياح عاصفة. كل هذا في يوم واحد.

قبل يومين غسلنا احدى الوسادات وتركناها بعد الغروب تجف على المشجب في الشرفة لناخذها صباحا جافة لكنا وجدناها في الصباح منفوخة كالفقمة وقد ارتوت من امطار السحر.

 

هذا الصيف بلا ملامح فريدة، ومثله قد تكون الفصول القادمة: تقذف في وجوهنا تارة بالحرارة وحرائق الغابات وجفاف الانهار وتارة بموجات انداف الثلج ورياح عاتية وبينهما امطار وسيول جارفة.

قرأت قبل يومين ان الصين تعرضت لأمطار غزيرة بشكل غير مسبوق حتى ان العاصمة بكين استقبلت امطارا في غضون يوم ما يوازي امطار شهر.

 

من اليمن تاتي اخبار تقلبات الطقس ايضا. الناس في صنعاء يشكون حرا لا قبيل لهم. ورفاق في مأرب ينتظرون عاصفة غبار. اما صديقي في تعز فيبلغني انه قد تعرض لنزلة برد.

وعدن تعرضت قبل ايام لموجه رياح اقتلعت واجهة المطار حديث الترميم وعصفت بوسط المدينة وبلوحات القادة والزعماء الجدد.

 

 

اعرف جيدا ان اكتوبر شهر متقلب المزاج. واتذكر الاغنية العربية “شو بيشبهك تشرين!.


كانت السيدة أصدق تعبيرا عن هذه اللخطبة الكونية.

ألسنا في نهاية اكتوبر؟

مصطفى الجبزي

شاهد أيضاً

Climate Change in the Last Decade

The last decade has seen a number of climate-related phenomena that have had a significant …