الرئيسية / الصحة و السكان / الجاثوم ..هل يؤدي الى الموت
images

الجاثوم ..هل يؤدي الى الموت

الجاثوم – شلل النوم “Sleep Paralysis”

د.ذكرى الكثيري

شلل النوم أوالجاثوم أو الرابوص هو حالة من الاختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم وتسمى أيضا بأبي لبيد أو شلل النوم . يُعدّ شلل النوم من أشد ما يمكن أن يعانيه المصابون باضطرابات النوم عموما، على الرغم من قلة حدوث هذا النوع من اضطراب النوم الحالم.

ويحدث الجاثوم أو شلل النوم عند الدخول في النوم أو عند الاستيقاظ و أثناء النوم يمر جسم الإنسان بمرحلتين، مرحلة النوم غير الحالم و مرحلة النوم الحالم، و تحدث مرحله النوم الغير حالم أولاً، ثم ينتقل الجسم لمرحله النوم الحالم.

‏في مرحلة النوم الحالم يحدث ارتخاء في جميع عضلات الجسم  و ‏لوحظ من خلال الدراسات أن شلل النوم يكون بالغالب مرتبط بالنوم على الظهر و الوجه إلى أعلى ولهذا فان الكثير مقتنع بوجود مخلوق يجثم على صدورهم .

بالإضافة إلى الشلل التام الذي يصيب العضلات لدى أول لحظات الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ منه، ويمنع الشخص من الحركة والكلام، يُمكن للشخص أن يصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيرى أو يسمع ما ليس واقعا في الحقيقة، مما يضاعف من شعوره بالخوف والتوتر. ويمكن أن يكون شلل النوم نادر الحدوث لدى البعض فيصاب الإنسان به مرة واحدة خلال حياته، أو يتكرر حدوثه في الليلة الواحدة، لدى البعض الآخر، عدة مرات.5

الاعراض:

مؤخرا استطاع العلماء اكتشاف أحد أسرار هذا الاضطراب ووصفه بطريقة علمية، وذلك بعد اكتشاف مراحل النوم المختلفة، ومعرفة جميع التغيرات الحيوية التي تصاحب كل مرحلة منها. وتتركز مرحلة النوم الحالم، التي تبدأ عادة بعد 90 دقيقة من بداية النوم، في الثلث الأخير من ساعات النوم قرب وقت الاستيقاظ، وتتميز بارتخاء كامل لعضلات الجسم جميعها، ماعدا عضلة الحجاب الحاجز وعضلات العين الخارجية، ويَعرض فيها للنائم من الأحلام المسلسلة الواضحة ما يمكن أن يكون نتيجة لنشاط ذهني غني بالأحداث

ويتم خروج الإنسان من مرحلة النوم الحالم إلى مراحل النوم غير الحالم ومن ثم الاستيقاظ ووعيه بما حوله، إلا أنه – خلافا للطبيعي – لا يمكنه التخلص من خاصية الارتخاء العضلي الكامل التي تميز النوم الحالم، مما يؤدي إلى الشعور بالتوتر والرعب الشديدين، نتيجة لرؤية بعض الأطياف المزعجة، والإحساس بالعجز والاختناق وعدم القدرة على الكلام والحركة. وتستمر نوبة شلل النوم ما بين ثوان قليلة إلى عدة دقائق تنتهي بعودة القدرة على الحركة والكلام، ومن ثم الاستيقاظ في حالة من الرعب والتوتر وحتى البكاء، نظرا لشعور الشخص أنه كان في حالة احتضار. إن نوبات شلل النوم تصيب حوالي 3 من كل 10 أشخاص، وتبدأ ملاحظتها أولا في سن المراهقة، إلا أنها تصيب كلا من الجنسين في جميع الأعمار. ويمكن لهذا الاضطراب في النوم الحالم أن يصيب عدة أفراد في عائلة واحدة بصورة مكثفة. كما أن هناك أبحاث تؤكد أنه قد يكون له علاقة بالجينات أي من الممكن أن يكون وراثياً أهم عوامل الخطر المساعدة على الإصابة بشلل النوم. وربما شلل النوم قد يكون أحد الأعراض الدالة على مرض النوم القهري (Narcolepsyy) حيث يُعد أحد الأعراض الرئيسية لهذا المرض والتي منها نوبات النوم الفجائية، والوهن العضلي المُؤقت أثناء الاستيقاظ.

لا يعرف الكثير عن فسيولوجيا شلل النوم. ومع ذلك، اقترح البعض انه قد يكون مرتبطا بكبت الخلايا العصبية الحركية في منطقة جسر فارول في الدماغ. خاصة، مع تدني مستويات الميلاتونين، والذي يحول دون تفعيل العضلات، لمنع جسم الشخص الذي يحلم من تحريك عضلاته (القصد منع الشخص الحالم من تحريك قدميه إذا كان يحلم بأنه يعدو مثلا). وتشير الدراسات المختلفة إلى ان الكثير من الناس أو معظمهم تعرضوا لشلل النوم على الاقل مرة أو مرتين في حياتهم

أسباب هذه الحالة :

١- عدم الانتظام في النوم.

٢- تراكم الضغوط والقلق.

٣- تعاطي بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والمنبهات والتعود عليها ثم الانقطاع عنها فجأة .

4-الحرمان من النوم أهم أسباب الإصابة .

5-الصداع النصفي أو اضطرابات القلق أو انقطاع النفس الإنسدادي النومي ، وقد يأتي وحده دون وجود أي أمراض أو أسباب أخرى.

يحدث شلل النوم نظرا لفرط الارتخاء العضلي وكثافة مرحلة النوم الحالم التي يتميز بها من يعاني من الحرمان المفرط من الساعات الكافية من النوم، كمن يتعمد السهر لساعات طويلة ولا يأخذ ما يكفيه من النوم الجيد نظراً لارتباطاته العملية والاجتماعية

‏إجراءات وقائية:

1- أتباع عادات نوم منظم .jathom_main001

2- محاولة الحد من القلق قبل النوم .

3- إذا تحررت فجاه منه ابذل مجهود أو مارس رياضه قبل أن تعود مره أخرى إلى النوم .

4- تجنب النوم على الظهر والوجه إلى أعلى .

5- الابتعاد عن الضغوطات النفسية المتزايدة والعقاقير المنومة والمهلوسة

إذا حدث معك الجاثوم فحاول تساعد نفسك من خلال محاولة تحريك جسمك حتى تستيقض ..هز نفسك ما استطعت .

هل يسبب الجاثوم الوفاة ? ومالفرق بينه وبين الموت الفجائي أثناء النوم .

الدماغ يرسل إشارة للجسم ليستقيظ مهما بلغت شدته ..لان الدماغ يمنع الموت في هذه الحالة ويعود الجسم للتنفس والحركه والكلام ..طبعا يختلف هذا عن الذبحة الصدرية التي يشعر بها الانسان ولا يستطيع يقاومها ويدخل في غيبوبة ومن ثم الموت ..عادة الذبحة تأخذ نصف ساعة فأكثر حتى الوصول إلى الموت بعد ان تنقطع إمدادات الدم الى الدماغ …و عادة الشخص الذي يقترب من الموت ينفجر مركز الشعور في الدماغ ومن ثم يدخل في غيبوبة ولا يحس انه مات .

..بحسب دراسات وأبحاث أثبتت ان للدماغ قوة في إيقاظ الشخص في هذه الحالة ..لكن الارهاق النفسي والجسدي هو من يؤخر الاستيقاظ فقط .

 

شاهد أيضاً

الطاقة الحيوية تهدد فقراء العالم ‏

نقمة النفط في الوطن العربي وفرص التحول نحو الطاقة المتجددة   

سحر محمد لعل المواطن في الوطن العربي يعايش مفارقة عجيبة  بشكل يومي فحين يشكو الملايين …